2011-08-23

فلنستبق ..






مقالٌ رائع يحفز الهمم .. فتعالوا بنا نشد العزم ونبادر بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم .. وما أشد تكشف الدنيا لفتنها هذه الأيام .. وما آشد ضوضاءها فتعالوا بنا نومن ساعة .. تعالوا بنا نحاول التحليق بقلوبنا عن صخب الأرض .. التحليق الذي يتطلب منّا دفعاً من لب قلوبنا وشداً لعزيمتنا وتدقيقاً دقيقاً لما يصلح حالنا وما ينقص من إيماننا من أعمال ربما لا نشعر بها .. مثل تعامل غير جيد مع والدينا ولكن لتعودنا لا نشعر .. مثل القراءة السريعة للقرآن التي لا يحيى بها القلب .. فلنبذل طاقتنا .. لننهض !.. فالدعة مغرية ..!

يا رب اغفر لنا في هذه الليالي المباركة واجعلنا من الفائزين .. آمين ..



فاستبقوا الخيرات
د.خالد المصلح

منازل الفضائل والمكرمات دينية أو دنيوية لا تدرك بالأماني ولا تُبلغ بالتمني.

منازل الفضائل والمكرمات دينية أو دنيوية لا تدرك بالأماني ولا تُبلغ بالتمني، إنما تنال ببذل الجهد والجد في السعي، فما انقادت الآمال والأمنيات إلا بالمكابدة والمصابرة.
وما طلب المعيشة بالتمني ولكن ألق دلوك في الدلاء
لذلك حث الله تعالى الناس على المبادرة والمسارعة إلى ما يحب من الخيرات، والمسابقة والمنافسة فيما يوصل إلى ما يرضيه من الصالحات.
ففي موضعين من كتابه الحكيم قال الله سبحانه:(فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ). وقال تعالى: (وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِين). وقال أيضاً: (سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ). وعلى هذا النحو في الحث على المسارعة والمسابقة والمبادرة جاءت السنة في أحاديث عديدة؛ منها ما في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا، أو يمسي مؤمنا ويصبح كافرا، يبيع دينه بعرض من الدنيا". بل قد رتب النبي صلى الله عليه وسلم الذم على التأخر عن الصالحات، فقال كما في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري:"لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله". كل هذه النصوص وغيرها كثير تشعر الإنسان بأنه في سباق إن لم يبادر إلى الغاية والغرض، فقد يفوته ما يطلب من الخير. وقد فهم ذلك الأئمة فترجموا عنه في كلماتهم وتوجيهاتهم، قال وهيب بن الورد: إن استطعت ألا يسبقك إلى الله أحد فافعل. وقال الإمام أحمد: كل شيء من الخير يبادر به. قال الحسن: من نافسك في دينك فنافسه، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره. ومن عجائب ذلك ما نقل عن الجنيد أنه كان يقرأ وقت خروج روحه حال احتضاره، فقيل له: في هذا الوقت؟! فقال: أبادر طي صحيفتي. الله أكبر يا لها من همم عالية ونفوس زاكية تعبت في مرادها الأجسام.
سباق الآخرة جليل المقام، عظيم الغاية، كبير الأثر، إنه سباق السعادة والسعداء، (وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ). سباق لا يقنع فيه المتسابقون بمجرد الوصول، بل غايتهم الفوز بالأولية، امتثالا لأمر الله تعالى:(وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ).
إن المبادرة والمسارعة إلى الخيرات لها بواعث عديدة استحضارها يشحذ النفوس وينشط الهمم. من أجل تلك البواعث إيمان راسخ وتصديق جازم ورغبة صادقة، فلما سبقت قلوبهم إلى الخيرات إيمانا وتصديقا ورغبة تبعتها الأبدان فاستسهلت الصعاب في إدراك الفوز.
ومن بواعث المسابقة إلى الحسنات العلم بالثواب الوفير من الرب الكريم، والثقة بالعطاء من رب جواد يعطي على القليل الكثير. ومن بواعث المبادرة إلى الصالحات إدراك أن دوام الحال من المحال؛ فلا الصحة تدوم، ولا الشباب يبقى، ولا الفراغ يستمر، ولا الغنى يضمن؛ فالبدارَ البدار. وقد جاء فيما رواه الترمذي من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"بادروا بالأعمال سبعا؛ هل تنتظرون إلا فقرا منسيا، أو غنى مطغيا، أو مرضا مفسدا، أو هرما مفندا، أو موتا مجهزا، أو الدجال، فشر غائب ينتظر، أو الساعة فالساعة أدهى وأمر". وقريب منه في المعنى ما جاء في الأثر:"اغتنم خمسا قبل خمس، شبابك قبل هرمك، صحتك قبل مرضك، غناك قبل فقرك، فراغك قبل شغلك، حياتك قبل موتك". فهل لنا نجاة من إحدى هذه الأحوال حتى نتوانى؟!
إن آكد ما يجب أن نسارع إليه الأعمال الصالحة، بمفهومها الواسع الذي ينتظم كل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، ولاسيما في مواسم الخير ومحطات التزود بالبر.
فجدير بنا، ونحن نتفيأ ظلال هذا الموسم الكريم والشهر الفضيل، أن نسابق إلى الفوز بخيراته وأن نستدرك هِباته، فقد انقضى أكثره، وبقي أفضله، بقي ثلثه الأخير، الذي هو خير ما فيه؛ لذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يجد فيه غاية الجد، ويبذل كل جهد في ألوان القربات وصنوف الطاعات، ففي الصحيح من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد، وشد المئزر. فشدوا وجدوا وتقربوا بكل ما تيسر لكم من الصالحات والقربات، فما هي إلا ساعة ثم تنقضي ويصبح ذو الأعمال فرحا جاذلا. وتزودوا فإن خير الزاد التقوى.

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleID=7084

7 التعليقات:

فيديوهات إسلامية يقول...

جزاكم الله خيرا

البوابة الإسلامية - بوابتك إلى الجنة يقول...

اللهم اجعلنى من السابقين السابقين!!

المثالي جروب يقول...


شركة المثالية للتنظيف
شركة المثالية للتنظيف بالدمام
شركة المثالية للتنظيف بالخبر
شركة المثالية للتنظيف بالجبيل
شركة المثالية للتنظيف بالقطيف
شركة المثالية للتنظيف بالاحساء

شركة مكافحة حشرات بالجبيل
شركة رش مبيدات بالجبيل
شركة تسليك مجاري بالجبيل
شركة كشف تسربات المياه بالجبيل

المثالي جروب يقول...

شركة تنظيف منازل بالجبيل
شركة تنظيف بالجبيل
شركة تنظيف بيوت بالجبيل

شركة تنظيف مجالس بالجبيل
شركة تنظيف شقق بالجبيل
شركة تنظيف فلل بالجبيل

شركة تنظيف خزانات بالجبيل
شركة تنظيف مسابح بالجبيل

المثالي جروب يقول...

شركة تنظيف منازل بالاحساء
شركة تنظيف بالاحساء

شركة تنظيف مجالس بالاحساء
شركة تنظيف فلل بالاحساء
شركة تنظيف شقق بالاحساء

شركة نقل عفش بالاحساء
شركة نقل عفش بالجبيل

المثالي جروب يقول...


شركة تنظيف منازل بالقطيف
شركة تنظيف بالقطيف

شركة تنظيف منازل بالخبر
شركة تنظيف بالخبر

شركة تنظيف خزانات بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة تسليك مجاري بالاحساء
شركة شفط بيارات بالاحساء
شركة كشف تسربات المياه بالاحساء

شركة شفط بيارات بالجبيل
شركة مكافحة فئران بالجبيل

المثالي جروب يقول...


شركة كشف تسربات المياه بالخبر
شركة مكافحة النمل الابيض بالخبر
شركة تنظيف بالخبر
شركة تنظيف شقق بالخبر
شركة تسليك مجاري بالخبر

إرسال تعليق

حرفك ينير صفحتي ، شكراً لك ~